stargames9

السلام عليكم

اهلا وسهلا بك زائرنا الكريم

يشرفنا تسجيلك معنا بالمنتدى

ونتمنى ان تستفيد معنا

مرحبا بك

منتديات عامة : منتديات ترفيه - منتديات تسلية - منتديات تعليم وتثقيف - منتديات عامة ... الخ




    








    



    صلاة التراويح

    شاطر
    avatar
    المدير

    المدير العام
     المدير العام

    عدد المساهمات : 198
    نقاط : 3645
    السٌّمعَة : 3
    تاريخ التسجيل : 01/08/2010
    العمر : 33
    الموقع : http://stargames9.ibda3.org

    صلاة التراويح

    مُساهمة من طرف المدير في السبت أغسطس 07, 2010 12:31 pm

    مسائل في صلاة التراويح

    مشروعيتها:

    صلاة التراويح سنة باجماع العلماء (المجموع)



    عدد ركعاتها:

    سنة النبي صلى الله عليه وسلم فيه: عن أبي سلمة بن عبد الرحمن أنه سأل عائشة كيف كانت صلاة رسول الله صلى الله عليه وسلم في رمضان قالت ما كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يزيد في رمضان ولا في غيره على إحدى عشرة ركعة يصلي أربعا فلا تسأل عن حسنهن وطولهن ثم يصلي أربعا فلا تسأل عن حسنهن وطولهن ثم يصلي ثلاثا فقالت عائشة فقلت يا رسول الله أتنام قبل أن توتر فقال يا عائشة إن عيني تنامان ولا ينام قلبي. متفق عليه





    هل لأكثره حد؟

    ليس لأكثره حد،

    - لحديث ابن عمر أن رجلا سأل رسول الله صلى الله عليه وسلم عن صلاة الليل فقال رسول الله عليه الصلاة والسلام : "صلاة الليل مثنى مثنى فإذا خشي أحدكم الصبح صلى ركعة واحدة توتر له ما قد صلَّى "، فأخبر أنه يوتر إذا خشي الصبح لا إذا وصل إلى عدد معين.

    - قال النووي " قال القاضي ولا خلاف أنه ليس في ذلك حد لا يزاد عليه ولا ينقص منه وأن صلاة الليل من الطاعات التي كلما زاد فيها زاد الأجر". (شرح مسلم)

    - قال شيخ الإسلام "قيام رمضان لم يوقت النبي صلى الله عليه وسلم فيه عددا معينا ؛ بل كان هو - صلى الله عليه وسلم - لا يزيد في رمضان ولا غيره على ثلاث عشرة ركعة لكن كان يطيل الركعات فلما جمعهم عمر على أبي بن كعب كان يصلي بهم عشرين ركعة ثم يوتر بثلاث وكان يخف القراءة بقدر ما زاد من الركعات ... ومن ظن أن قيام رمضان فيه عدد موقت عن النبي صلى الله عليه وسلم لا يزاد فيه ولا ينقص منه فقد أخطأ" (مجموع الفتاوى)



    مذاهب العلماء في عدد التراويح: (المجموع للنووي)

    - الشافعية والحنابلة والحنفية: أنها عشرون ركعة بعشر تسليمات غير الوتر

    - وقال مالك التراويح تسع ترويحات وهى ستة وثلاثون ركعة غير الوتر

    دليل الجمهور : ما رواه البيهقى وغيره بالاسناد الصحيح عن السائب بن يزيد الصحابي رضي الله عنه قال " كانوا يقومون على عهد عمر بن الخطاب رضي الله عنه في شهر رمضان بعشرين ركعة وكانوا يقومون بالمائتين وكانوا يتوكؤون علي عصيهم في عهد عثمان من شدة القيام



    دليل المالكية: احتجوا بأن أهل المدينة يفعلونها هكذا وعن نافع قال أدركت الناس وهم يقومون رمضان بتسع وثلاثين ركعة يوترون منها بثلاث.



    ما الأفضل في ذلك؟

    قال شيخ الإسلام "والأفضل يختلف باختلاف أحوال المصلين فإن كان فيهم احتمال لطول القيام فالقيام بعشر ركعات وثلاث بعدها كما كان النبي صلى الله عليه وسلم يصلي لنفسه في رمضان وغيره هو الأفضل وإن كانوا لا يحتملونه فالقيام بعشرين هو الأفضل وهو الذي يعمل به أكثر المسلمين" (مجموع الفتاوى)

    وقال ابن رجب ""وكلام الإمام أحمد يدل على أنه يراعي في القراءة حال المأمومين ، فلا يشق عليهم ، وهذا قاله أيضا غيره من الفقهاء من أصحاب أبي حنيفة وغيرهم" (لطائف المعارف)



    فصل فيما كان السلف يقرؤون في التراويح:

    عند مالك في الموطأ روايات منها:

    - عن عبد الرحمن الاعرج قال كان القارئ يقوم بسورة البقرة في ثمان ركعات وإذا قام في ثنتى عشرة ركعة رأى الناس انه قد خفف.

    - عن عبد الله بن ابى بكر انه قال سمعت ابى يقول كنا ننصرف في رمضان من القيام فنستعجل الخدم بالسحور مخافة الفجر.

    - عن السائب بن يزيد وكان القارئ يقرأ بالمائتين حتى كنا نعتمد علي العصا من طول القيام وما كنا ننصرف إلا في فروع الفجر.





    بداية وقتها ونهايته:

    قال النووي: "يدخل وقت التراويح بالفراغ من صلاة العشاء ويبقى إلى طلوع الفجر" (المجموع)

    "قيل لأحمد: تؤخر القيام – يعني التراويح – إلى آخر الليل؟ قال: لا سنة المسلمين أحب إلي" (المغني)



    أيهما أفضل كونها في جماعة أم على انفراد؟

    الجمهور: فعلها في جماعة أفضل لأدلة:

    1- عن أبي ذر قال صمنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم رمضان فلم يقم بنا شيئا من الشهر حتى بقي سبع فقام بنا حتى ذهب ثلث الليل فلما كانت السادسة لم يقم بنا فلما كانت الخامسة قام بنا حتى ذهب شطر الليل فقلت يا رسول الله لو نفلتنا قيام هذه الليلة قال فقال إن الرجل إذا صلى مع الإمام حتى ينصرف حسب له قيام ليلة قال فلما كانت الرابعة لم يقم فلما كانت الثالثة جمع أهله ونساءه والناس فقام بنا حتى خشينا أن يفوتنا الفلاح قال قلت وما الفلاح قال السحور ثم لم يقم بقية الشهر. رواه أبو داود وصححه الألباني

    2- لأنه إجماع الصحابة في عهد عمر، روى البخاري عن عبد الرحمن بن عبد القاري أنه قال خرجت مع عمر بن الخطاب رضي الله عنه ليلة في رمضان إلى المسجد فإذا الناس أوزاع متفرقون يصلي الرجل لنفسه ويصلي الرجل فيصلي بصلاته الرهط فقال عمر إني أرى لو جمعت هؤلاء على قارئ واحد لكان أمثل ثم عزم فجمعهم على أبي بن كعب ثم خرجت معه ليلة أخرى والناس يصلون بصلاة قارئهم قال عمر نعم البدعة هذه والتي ينامون عنها أفضل من التي يقومون يريد آخر الليل وكان الناس يقومون أوله.

    3- وإنما تركه النبي صلى الله عليه وسلم خشية أن يفرض علينا.

    4- قال أبو داود : سمعت أحمد يقول : يعجبني أن يصلي مع الإمام ، ويوتر معه قال : وكان أحمد يقوم مع الناس ، ويوتر معهم .(المغني)





    القول الثاني: عن مالك في إحدى الروايتين وبعض الشافعية: الصلاة في البيوت أفضل، لأدلة:

    1- عملا بعموم قوله صلى الله عليه وسلم: "أفضل صلاة المرء في بيته إلا المكتوبة".

    2- لأنه صلى الله عليه وسلم لم يداوم على الجماعة فيه.



    وعند الشافعية وجه: من كان يحفظ القرآن ولا يخاف من الكسل ولا تختل الجماعة في المسجد بتخلفه فصلاته في البيت أفضل، فمن فقد بعض ذلك فصلاته في الجماعة أفضل.



    شهود النساء للتراويح: مشروع وصلاتها في البيت أفضل، لأدلة:

    - حديث أبي ذر الذي سبق ذكره : فلما كانت الثالثة جمع أهله ونساءه والناس فقام بنا حتى خشينا أن يفوتنا الفلاح.

    - عن عروة بن الزبير ان عمر بن الخطاب رضي الله عنه جمع الناس علي قيام شهر رمضان الرجال علي ابي بن كعب والنساء علي سليمان ابن ابي حثمة. رواه البيهقي.





    ختم القران فيها:

    استحبه الحنابلة والشافعية، ويستأنس له بما ثبت في الصحيحين من مدارسة جبريل عليه السلام للنبي صلى الله عليه وسلم القران في رمضان، وعرضه عليه، فكذلك يسمع الناس جميع القران في تلك الصلاة. (ينظر الموسوعة الفقهية)


    -*اللهم بلغنا رمضان*-

    منقول للفائدة

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة ديسمبر 14, 2018 2:12 am