stargames9

السلام عليكم

اهلا وسهلا بك زائرنا الكريم

يشرفنا تسجيلك معنا بالمنتدى

ونتمنى ان تستفيد معنا

مرحبا بك

منتديات عامة : منتديات ترفيه - منتديات تسلية - منتديات تعليم وتثقيف - منتديات عامة ... الخ




    








    



    أمي .. لماذا نصوم رمضان ؟

    شاطر
    avatar
    المدير

    المدير العام
     المدير العام

    عدد المساهمات : 198
    نقاط : 3495
    السٌّمعَة : 3
    تاريخ التسجيل : 01/08/2010
    العمر : 33
    الموقع : http://stargames9.ibda3.org

    أمي .. لماذا نصوم رمضان ؟

    مُساهمة من طرف المدير في السبت أغسطس 14, 2010 10:32 am

    يسألك طفلك الصغير عن هذا الضيف الذي يأتي فيرى تغيراً في كثير من العادات، تغيير في وقت الغذاء والعشاء.. نفحات جميلة تدخل المنزل .. تعطر جوه الساكن الرتيب بإطلالة محببة إلى قلوبنا تحمل لنا الخير والمحبة.
    ماما ما هو رمضان.. ولماذا نصوم في هذا الشهر.. سؤال قد يكرره أطفالنا الذي يودون أن يفهموا ويطلعوا على كل كما يدور حولهم
    سؤال إن أحسنا الإجابة عليه غرسنا في نفوس وقلوب وعقول أطفالنا حب رمضان والرغبة الجامحة في صيامه وقيامه..
    مسؤولية كبرى تقع على عاتقنا .. فنحن بذلك نعد صائم جديد وقائم جديد لشهر رمضان الذي أنزل فيه القرآن، شهر الصيام والذكر، شهر التوبة والغفران.

    ماذا نقول لأطفالنا حينما يسألونا عن رمضان ولماذا نصومه؟
    عينا أن نشرح لهم لماذا نمسك عن الطعام والشراب في شهر من شهور السنة؟ نجوع ونعطش رغم وجود أصناف من الطعام بين أيدينا...
    نقول لهم أننا نفعل ذلك استجابة لأمر الله سبحانه وتعالى، فقد أمرنا الله بصيام رمضان، فتجب الطاعة والاستجابة لله بما أمر؛ وهو أمر واجب على كل مسلم ومسلمة، ثمرة وغاية عظيمة بينها الله عز وجل من شهر الصيام بقوله:} يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ {َ .
    فالغاية الأولى والهدف الأسمى من صيام رمضان هو إعداد القلوب للتقوى ومراقبة الله، وإعداد القلوب لخشية الله.
    فالصوم يجعل القلوب لينة رقيقة، يجعلها ذات شفافية وحساسية، يجعلها وجلة حية.. يوقظ القلوب، فإذا فسد الناس في زمن من الأزمان فإن صلاحه يبدأ بإعداد القلوب وبث حرارة الإيمان فيها، وخوف الله ومراقبته.
    نخبرهم بأن رسول الله صلى الله عليه وسلم، كان يبشر أصحابه بقدوم رمضان، فعن أبى هريرة رضى الله تعالى عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم يبشر أصحابه:] قَدْ جَاءَكُمْ رَمَضَانُ شَهْرٌ مُبَارَكٌ افْتَرَضَ اللَّهُ عَلَيْكُمْ صِيَامَهُ تُفْتَحُ فِيهِ أَبْوَابُ الْجَنَّةِ وَيُغْلَقُ فِيهِ أَبْوَابُ الْجَحِيمِ وَتُغَلُّ فِيهِ الشَّيَاطِينُ فِيهِ لَيْلَةٌ خَيْرٌ مِنْ أَلْفِ شَهْرٍ مَنْ حُرِمَ خَيْرَهَا قَدْ حُرِمَ [
    نحدثهم عن اشتياق السلف إلى رمضان، قال معلى بن الفضل عن السلف:"كانوا يدعون الله ستة أشهر أن يبلغهم رمضان، ثم يدعونه ستة أشهر أن يتقبل منهم".
    وقال يحي بن أبى كثير: "كان من دعائهم: اللهم سلمني إلى رمضان، وسلم لي رمضان، وتسلمه منى متقبلاً".

    نحدثهم عن ثمـار الصيـام، وأن من أعظمها تربية القلوب على مراقبة الله وتعويدها على الخوف والحياء منه.

    ويقول القسطلاني رحمه الله- معدداً ثمرات الصوم-: "ومنها: رقة القلب وغزارة الدمع، وذلك من أسباب السعادة، فإن الشبع مما يذهب نور العرفان، ويقضى بالقسوة والحرمان".

    نحكي لهم عن الفقراء والمساكين الذين نشاركهم إحساسهم بالجوع والحرمان في هذا الشهر الفضيل.. وكيف أن هناك أطفال صغار يعانون الجوع دون أمل حتى بالإفطار كما هو حالنا حيث أننا نعلم أننا في ساعة محددة سنأكل ما نشتهيه ونرغبه.





    نفهمهم أن الإمساك عن الطعام والشراب في رمضان ليس هدفاً في ذاته، بل هو وسيلة لرقة القلب وانكساره وخشيته لله، ولذلك قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:] مَنْ لَمْ يَدَعْ قَوْلَ الزُّورِ وَالْعَمَلَ بِهِ فَلَيْسَ لِلَّهِ حَاجَةٌ فِي أَنْ يَدَعَ طَعَامَهُ وَشَرَابَهُ[ كما في البخاري. وقال صلى الله عليه وسلم:] لَيْسَ الصِّيَامُ مِنْ الطَّعَامِ وَالشَّرَابِ إنَّمَا الصِّيَامُ مِنْ الّلغْوِ وَالرَفَث [
    نعلمهم من صغرهم أن الصيام لا يكون بالامتناع عن الطعام والشراب فحسب وإنما بصيام السمع والبصر واللسان من الكذب، يقول الرسول صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:] رُبَّ صَائِمٍ حَظُّهُ مِنْ صِيَامِهِ الْجُوعُ وَالْعَطَشُ وَرُبَّ قَائِمٍ حَظُّهُ مِنْ قِيَامِهِ السَّهَرُ[

    صوم الأطفال في رمضان:
    يتساءل البعض عن العمر الذي على الأهل أن يبدؤوا بحث أولادهم على الصيام يقول الشيخ محمد بن صالح العثيمين :" نص أهل العلم على أن الوليَّ يأمر من له ولاية عليه من الصغار بالصوم من أجل أن يتمرنوا عليه ويألفوه وتتطبع أصول الإسلام في نفوسهم حتى تكون كالغريزة لهم. ولكن إذا كان يشق عليهم أو يضرهم، فإنهم لا يلزمون بذلك وإنني أنبه هنا على مسألة يفعلها بعض الآباء أو الأمهات وهي منع صبيانهم من الصيام على خلاف ما كان الصحابة رضي الله عنهم يفعلون، يدعون أنهم يمنعون هؤلاء الصبيان رحمة بهم وإشفاقاً عليهم، والحقيقة أن رحمة الصبيان: أمرهم بشرائع الإسلام وتعويدهم عليها وتأليفهم لها. فإن هذا بلا شك من حسن التربية وتمام الرعاية.

    وقد ثبت عن النبي قوله: ] إن الرجل راع في أهل بيته ومسؤول عن رعيَّته[والذي ينبغي على أولياء الأمور بالنسبة لمن ولاهم الله عليهم من الأهل والصغار أن يتقوا الله تعالى فيهم وأن يأمروهم بما أمروا أن يأمروهم به من شرائع الإسلام.

    ويبين الشيخ عبد العزيز بن باز أن الصِّبيان والفَتيات إذا بلغوا سبعاً فأكثر يؤمرون بالصيام ليعتادوه، وعلى أولياء أمورهم أن يأمروهم بذلك كما يأمرونهم بالصلاة، فإذا بلغوا الحلم وجب عليهم الصوم.
    وإذا بلغوا في أثناء النهار أجزئهم ذلك اليوم، فلو فرض أن الصبي أكمل الخامسة عشرة عند الزوال وهو صائم ذلك اليوم أجزأه ذلك، وكان أول النهار نفلاً وآخره فريضة إذا لم يكن بلغ ذلك بإنبات الشعر الخشن حول الفرج وهو المسمى العانة، أو بإنزال المني عن شهوة.

    وبالنسبة لصيام الفتاة يقول الشيخ عبد الله بن جبرين:" يجب الصيام على الفتاة متى بلغت سن التكليف، ويحصل البلوغ بتمام خمسة عشرة سنة، أو بإنبات الشعر الخشن حول الفرج، أو بإنزال المني المعروف، أو الحيض، أو الحمل، فمتى حصل بعض هذه الأشياء لزمها الصيام ولو كانت بنت عشر سنين فإن الكثير من الإناث قد تحيض في العاشرة أو الحادية عشرة من عمرها ؛ فيتساهل أهلها ويظنونها صغيرة فلا يلزمونها بالصيام، وهذا خطأ فإن الفتاة إذا حاضت فقد بلغت مبلغ النساء وجرى عليها قلم التكليف. والله أعلم.

    هل يجب الصيام على الصغير؟
    يقول الشيخ عبد الله بن جبرين:" الصغير الذي لم يبلغ لا يجب عليه الصيام، ولكن يدرب عليه بالأخص إذا قرب من البلوغ، حتى إذا بلغ سهل عليه الصيام، بخلاف ما إذا ترك حتى يبلغ، فإنه يجد منه صعوبة ومشقة.

    وقد ثبت أن الصحابة كانوا يأمرون أولادهم بصوم يوم عاشوراء لمَّا أُمروا بصيامه قالوا: فإذا قال: أريد الطعام، أعطيناه اللعبة من العهن يتسلى بها حتى تغرب الشمس.

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين يوليو 16, 2018 3:39 pm