stargames9

السلام عليكم

اهلا وسهلا بك زائرنا الكريم

يشرفنا تسجيلك معنا بالمنتدى

ونتمنى ان تستفيد معنا

مرحبا بك

منتديات عامة : منتديات ترفيه - منتديات تسلية - منتديات تعليم وتثقيف - منتديات عامة ... الخ




    








    



    أهمية الماء عند ممارسة نشاط بدني

    شاطر

    younes93

    مشرف بمنتدى ألعاب X Box
     مشرف بمنتدى ألعاب X Box

    عدد المساهمات : 111
    نقاط : 3210
    السٌّمعَة : 3
    تاريخ التسجيل : 09/08/2010

    أهمية الماء عند ممارسة نشاط بدني

    مُساهمة من طرف younes93 في الخميس أغسطس 12, 2010 1:32 am

    كثيرا ما يتجاهل الرياضيون شرب السوائل، رغم أن التحمل البدني والقوة يعتمدان عليها، فأثناء النشاط البدني ، يفقد الجسم الكثير من السوائل أثناء تبخر العرق من فوق سطح الجلد وأثناء التنفس، فيكون الفقد بكثافة أثناء زفير الهواء الرطب، فالرياضي قد يفقد ما يعادل لترا ونصف اللتر من السوائل في ساعة واحدة فقط، ومع زيادة التدريب قد يفقد أكثر من ذلك. ويتبادر إلى الذهن عن المخاطر التي قد يتعرض لها الرياضي إذا بدأ نشاطه ولو كان معدل الجفاف طفيفا، فإن التأثير يكون على القوة والقدرة على التحمل وسعة التنفس الهوائي.

    تعتبر السوائل جزءا من دورة إنتاج الطاقة، باعتباره جزءا من تكوين الدم، فيساعد الماء في نقل الأكسجين والجلوكوز إلى خلايا العضلات، وهناك يساعدان على إنتاج الطاقة. فالماء داخل تيار الدم ينقل العناصر الغذائية اللازمة للأداء، والتي تشمل العناصر المعدنية المسماة بالالكتروليتات، بينما يقوم الدم بالتخلص من النفايات والمنتجات الثانوية التي تنتج أثناء توليد الخلايا العضلية للطاقة، وفقدان السوائل يقلل حجم الدم، فيضطر القلب لبذل مجهود أكبر لتوصيل قدر كاف من الأكسجين إلى الخلايا.

    كما تعتبر السوائل وسيلة لتبريد حرارة الجسم، خاصة وأن النشاط الرياضي يولد حرارة أثناء عملية إنتاج الطاقة، ويساعد العرق على تبريد حرارة الرياضي. ويجب تعويض هذه السوائل، فاستمرار فقدانها إلى مرحلة الجفاف الشديد قد يهدد حياة الرياضي.

    ولعل من المهم معرفة أن السوائل تستخدم كوسادة لامتصاص الصدمات، فالماء المحيط بأنسجة الجسم وأعضائه يوفر الحماية من الصدمات والاحتكاكات التي تحدث أثناء التدريب.

    كيف يتجنب الرياضي الجفاف وارتفاع الحرارة

    -
    يجب على الرياضي شرب ما يكفي من السوائل، قبل وأثناء وبعد النشاط البدني، واحمل معك باستمرار الماء، حيث يساعد إعادة ترطيب الجسد على سرعة استعادة القوة البدنية والذهنية.

    -
    يمكن شرب السوائل باتباع جدول مواعيد (كل 15 دقيقة أثناء النشاط)، حتى مع عدم الشعور بالعطش، بل إن آلية الشعور بالعطش قد لا ترسل الإشارات أثناء القيام بالتمرين، لذا يجب شرب السوائل قبل أن تحدث أعراض الجفاف.

    -
    لبس الملابس الخفيفة الباردة في مواسم الصيف والأجواء الدافئة، علما بأن الأقمشة التي تحتفظ بالحرارة والملابس الضيقة التي تلتصق بالجسم، لا تدع فرصا للعرق كي يتبخر.

    -
    عوض وزن الماء الذي فقدته، ويمكن التعرف على ذلك بوزن الجسم قبل وبعد ممارسة النشاط الرياضي، ثم عوض عن كل رطل فقدته من وزن جسمك بما يعادل 3 أكواب من الماء أو بأي سائل لإعادة توازن سوائل الجسم إلى طبيعته.

    -
    افحص لون بولك، فالبول الداكن يشير إلى حالة الجفاف، وهنا يجب تناول مزيدا من السوائل حتى يكون البول شاحبا ولا لون له تقريبا قبل أن تعاود التمرين من جديد.

    -
    يجب الانتباه إلى أنه يصعب تبخر العرق في الأجواء الرطبة بنفس سرعة التبخر في الأجواء الأخرى، وهكذا قد لا يستفيد الجسم من خاصية تبريد السوائل للجسم، وهذا هو السبب الرئيسي الذي يجعل المرء في الأيام الرطبة يشعر بارتفاع درجة حرارته ارتفاعا زائدا أثناء ممارسته لتدريباته الرياضية. وقد يؤدي الارتفاع الزائد لدرجة حرارة الجسم إلى الإصابة بضربة حرارة (ضربة شمس) والتي تصل درجة خطورتها إلى الوفاة.

    -
    من المهم التعرف على علامات الجفاف، مثل توهج حرارة الجسم والشعور بالإرهاق وارتفاع درجة حرارة الجسم وازدياد معدل التنفس والنبض، بعدها قد يصاب بالدوار والوهن وإجهاد التنفس، وهنا يجب تعويض السوائل فورا قبل أن تتفاقم الأعراض إلى درجة الخطر

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء أغسطس 15, 2018 5:59 am