stargames9

السلام عليكم

اهلا وسهلا بك زائرنا الكريم

يشرفنا تسجيلك معنا بالمنتدى

ونتمنى ان تستفيد معنا

مرحبا بك

منتديات عامة : منتديات ترفيه - منتديات تسلية - منتديات تعليم وتثقيف - منتديات عامة ... الخ




    








    



    إني صائم

    شاطر
    avatar
    المدير

    المدير العام
     المدير العام

    عدد المساهمات : 198
    نقاط : 3622
    السٌّمعَة : 3
    تاريخ التسجيل : 01/08/2010
    العمر : 33
    الموقع : http://stargames9.ibda3.org

    إني صائم

    مُساهمة من طرف المدير في الأربعاء أغسطس 11, 2010 10:29 am



    لكل عبادة في الاسلام خصائصها، حكمتها، وكلها انواع غذاء للروح تتنوع كأنواع غذاء البدن، فالصلاة: تنهى عن الفحشاء، وتغسل الذنوب كما قال صلى الله عليه وسلم: «مثل الصلوات الخمس كنهر جار امام بيت احدكم يغتسل فيه كل يوم خمس مرات»، وتأتي يوم القيامة نورا على الصراط: «يوم ترى المؤمنين والمؤمنات يسعى نورهم بين أيديهم وبايمانهم، بشراكم اليوم جنات تجري من تحتها الأنهار خالدين فيها ذلك هو الفوز العظيم». وكما في الحديث: «والصلاة نور والصداقة برهان».
    والزكاة: طهرة للمال وتزكية لصاحبها: «خذ من أموالهم صدقة تطهرهم وتزكيهم بها»، فهي طهرة للمال من شوائب الحقوق وتعلق عيون المساكين، وزيادة له وحصن. «ما نقص مال من صدقة». «حصنوا اموالكم بالزكاة». والحج: منافع للناس عاجلا وآجلا: «ليشهدوا منافع لهم». وفي الحديث: «من افاض من عرفات خرج من ذنوبه كيوم ولدته امه»، «والحج المبرور ليس له جزاء الا الجنة». هذه هي آثار الصلاة والزكاة والحج. فما هي آثار الصيام؟ لقد نص القرآن صراحة على اهم خصائص الصيام وحكمته وابان بأنها الحكمة والغاية من الاديان كلها. وانها اخص خصائص الشريعة الاسلامية وهي «التقوى» وذلك في معرض التشريع الاول للصيام: «كتب عليكم الصيام كما كتب على الذين من قبلكم لعلكم تتقون». وحقيقة التقوى الوقاية والستر وهي صيانة المرء من نواز ع النفس، وهي جماع الامر كله في عامة الاديان السماوية ودعوة الامم السابقين وهذا باب واسع. وقد نص القرآن على ان الغاية من عبادة الناس اولهم وآخرهم من جميع الامم هي التقوى كما في قوله تعالى: «يا ايها الناس اعبدوا ربكم الذي خلقكم والذين من قبلكم لعلكم تتقون»، والله تعالى ما خلق الجن والانس الا لعبادته كما في قوله تعالى: «وما خلقت الجن والانس الا ليعبدون»، وصدق الشاعر في قوله:
    ولست ارى السعادة جمع مال
    ولكن التقي هو السعيد
    وتقوى الله خير الزاد ذخرا
    وعند الله للاتقى مزيد
    ومن نعم الله على هذه الامة ان يجعل ذلك لنا في الصوم. قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «الصيام جنة فاذا كان يوم صوم احدكم فلا يرفث ولا يجهل وان امرؤ قاتله او شاتمه فليقل اني صائم مرتين». وفي رواية: «الصوم جنة ما لم يخرقها. قيل بم يخرقها؟ قال: بكذب او غيبة». ولعل هذا اشارة الى الكف عن جميع المعاصي كما نبه عليه حديث: «من لم يدع قول الزور والعمل به فليس لله حاجة في ان يدع طعامه وشرابه». وهنا في جنة الصائم لم يطالب بترك الزور والعمل به فحسب لان ذلك مطالب به في كل وقت. ولكن طولب بترك ما هو له من حق الرد على المعتدي واسكاته والانتصار لنفسه فان شاتمه احد يترك حق الرد عليه وان كان حقاً له ومباحا له، الا ان حق الصيام مقدم واثر الصوم له فعاليته، فكما ترك الطعام والشراب وغيرهما المباحين ومحض حلال له، فكذلك يترك حق الرد على من سبه او شتمه او قاتله ويرد عليه بقوله: «إني صائم».

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء نوفمبر 20, 2018 11:28 am